التنوع في بوش

فين موثوق فيهم

هناك تحولات اجتماعية تؤثر في عالم الأعمال، مثل التحول إلى العالمية، وشبكات التواصل الاجتماعي والاهتمام بالصفات الشخصية والتغيرات السكانية، لذلك لطالما كانت الأفكار والتجارب المختلفة وكذلك القيادة وأسلوب العمل جزءاً من هوية بوش.

إن التنوع ضروري للإبداع والوصول للأفكار المبتكرة، لذلك نعتبر إدارة التنوع واحدة من الركائز المحورية لنجاح بوش على المستوى التجاري كما أنها عنصراً رئيسياً من إستراتيجيتنا المؤسسية.

أبعاد التنوع لدينا

ثقافة الشركة تدرك وتقدر التنوع كعنصرهام لاساسيات الشركه. نحن نفكر دائما من حيث الكفاءة الفردية. تركيزنا يكمن في أربعة أبعاد للتنوع: الجنس، الفئة العمرية، الطابع الدولي وثقافة العمل التي تتيح لموظفينا التميز–بالتوافق مع نمط حياتهم و أهدافهم المهنية والخاصة

الجنس: تكافؤ الفرص للجميع

الجنس: تكافؤ الفرص للجميع

في بوش، كل شخص لديه نفس الفرص بغض النظر عن جنسه - وهذا ينطبق على الأدوار القيادية أيضا. سياسة تكافؤ الفرص لدينا مدعومة من خلال مشاريع وشبكات مثلwomen@bosch""، و منتدى

FiT – Women in Technology" " ومبدأ المساواة في الأجور.

هدفنا لعام 2020: شغل النساء نسبه 20 في المئة من جميع المناصب التنفيذية في جميع أنحاء العالم.

الاجيال: (ليست) مسألة سن

الاجيال: (ليست) مسألة سن

الكفاءة ليست مسألة مرتبطة بالعمر. ما يهم هو مزيج الخبرة العملية والأفكار المبتكرة. هدفنا هو خلق بيئة عمل تمكن أربعة

أجيال عمرية من العمل معا.

نحن نشجع نقل المعرفة ومنفتحون على احتياجات الأجيال المختلفة. ولذلك نحن ملتزمون بالتعليم مدى الحياة والإدارة الصحية الفعالة.

 
الطابع الدولي: عالم واحد مع العديد من وجهات النظر

الطابع الدولي: عالم واحد مع العديد من وجهات النظر

كشركة دولية, لدينا تنوع ثقافات يساعدنا على التأكد من أننا نقدم انسب المنتجات وأفضل الخدمات لجميع الأسواق في جميع أنحاء العالم.

نقوم بتدريب موظفينا من خلال دورات متعددة الثقافات، ودورات اللغة وبرامج التنمية الفردية. نعزز بشده فكرة قبول الاخر و تقديره مهما اختلف الافراد العاملين في بوش بعضهم عن بعض - على سبيل المثال، من خلال الشبكات والمنتديات والفعاليات المختلفة.

هذا الطابع الدولي يجعلنا فريدين و اقوياء

ثقافة العمل: توازن جيد بين الحياة المهنية والخاصة

ثقافة العمل: توازن جيد بين الحياة المهنية والخاصة

بوش تقود التغيير نحو مرونة اكثر وثقافة عمل تكون فيها النتائج أكثر أهمية من الحضور الذاتي. أفضل مثال على ذلك هو مشروعنا على مستوى المجموعة MORE الذي يمَكن المديرين التنفيذيين من العمل بمرونة من المنزل أو بحضور جزئى. بهذا يجمع الفرد خبرات جديدة خارج نطاق الحضور الدوري لمقر العمل.

نرحب بالاشخاص الذين يفكرون خارج نطاق الصندوق – ويستخدمون كامل إمكانات التنوع لبوش.